تسجيل الدخول
services الرقم الموحد 800 247 2220 2220 247 800

 معالي الوزير يدشن حملة التشجير بمنطقة نجران التي تستهدف زراعة (300) ألف شجرة محلية بحلول٢٠٢٠م .

الأخبار

24/08/1439


دشّن معالي الوزير المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي بمنطقة نجران المرحلة الأولى من حملة التشجير التي تستهدف زراعة (300) ألف شجرة محلية في المنطقة بحلول٢٠٢٠, بمشاركة الجمعيات التطوعية ، وقام معاليه بزراعة الشجرة الأولى في محطة معالجة مياه الصرف الصحي في نجران.

وبيّن مدير عام فرع الوزارة بنجران المهندس محمد الشهري، أن الحملة التي دشنها معاليه تهدف إلى زراعة الأشجار المحلية وريها باستخدام المياه المعالجة، وتقنيات حصاد الأمطار، بهدف إعادة الغطاء النباتي دون استهلاك المياه الجوفية، مشيراً إلى أن الحملة تستهدف زراعة الأشجار المحلية الطلح والسمر والسدر، في المناطق المحمية مثل المنتزه الوطني في نجران . 

ومن جانب آخر, التقى معالي الوزير وعدد من وكلاء الوزارة, خلال زيارته لمنطقة نجران, المواطنين، وجرى خلال اللقاء الاستماع إلى الملاحظات حول الخدمات المقدمة، إضافة إلى نقاش بعض القضايا المتعلقة بالأعمال التي تشرف عليها الوزارة.

بعد ذلك, تفقد معاليه خلال الزيارة مشروع برج مياه نجران العالي الذي أنهت الوزارة المرحلة الأولى منه، وستبدأ قريباً المرحلة الثانية التي تشتمل على إنهاء التشطيبات النهائية وإيصال الخدمات. كما تفقد معالي الوزير مركز التحكم، وهو نظام إلكتروني لإدارة وتوزيع المياه عن بعد، ويهدف إلى ربط جميع محطات المياه لمنطقة نجران بغرفة مراقبة وتحكم مركزية, للتأكد من الإنتاج وسلامة التوزيع للمياه ، وزار معاليه كذلك مركز أبحاث البستنة في نجران، الذي يعود تاريخ إنشاءه إلى عام ١٩٨٢م، ويعُنى المركز بأشجار الحمضيات وسبل إكثارها وانتخاب أفضل السلالات منها، وتقديم المساعدة الفنية لمزارعي الحمضيات.

000-9995903891525959972655.jpg

000-1488505261525959974409.jpg

التعليقات

أضف التعليق

الحقل مطلوب يجب ألا يتجاوز 75 حرفًا
الحقل مطلوب يجب ألا يتجاوز 75 حرفًا إدخال البريد الإلكتروني بصيغة صحيحة
الحقل مطلوب يجب ألا يتجاوز 250 حرفًا
التقييم:
  • التقييم
  • آخر تقييم:
    25/08/1439 04:16 م
  • معدل التصويت
    ليس برقم
  • عدد المصوتين
    0
آخر تعديل: 25/08/1439 04:27 م
شارك هذه الصفحة

كلمات دلالية

x
notification يحدث الاّن

notification يحدث الاّن