عارض XML

الأخبار: الصفحات https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/AllItems.aspx موجز و��ب لـ RSS للقائمة الصفحات. Wed, 27 May 2020 23:12:59 GMT منشئ Microsoft SharePoint Foundation RSS 60 ar-SA الأخبار: الصفحات https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/_layouts/15/images/siteIcon.png https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/AllItems.aspx News572020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1146 العنوان: "البيئة": 121.6 ألف استفادوا من تطبيق "مرشدك الزراعي" منذ بداية جائحة كورونا حتى 17 مايو
محتوى الصفحة:
أكدت وزارة البيئة والمياه والزراعة، أن عدد زيارات تطبيق "مرشدك الزراعي" منذ بداية إجراءات مكافحة فيروس كورونا حتى تاريخ 17 مايو 2020م من مناطق المملكة المختلفة بلغت نحو 121,673 زيارة وإطلاع، وذلك للاستفادة من خدمات التطبيق التي تشمل: (طلب استشارة، المفكرة الزراعية، البث المباشر، الأخبار الزراعية، التقويم الزراعي، الندوات وورش العمل، المنتجات الزراعية، التجارب الناجحة، المكتبة الرقمية).

وأوضحت الوزارة، أن 360 مرشد زراعي مختص وخبير في مناطق المملكة المختلفة، يقومون بتقديم الخدمات الاستشارية والإرشادية "عن بعد" في المجالات الزراعية للمزارعين من خلال تطبيق "مرشدك الزراعي" الإلكتروني، مؤكدة تقديم 17 ألف استشارة للمزارعين والمهتمين وأصحاب الاستراحات والحدائق المنزلية والراغبين في إنشاء مشاريع زراعية، وذلك في جميع أنحاء المملكة منذ بداية جائحة كورونا.

وأفادت، أن عدد المستفيدين من خدمة البث المباشر (محاضرات، يوميات مرشدك الزراعي) بلغ نحو 50 ألف مستفيد، بينما تم الرد على 3600 استفسار من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم تقديم كافة وسائل الدعم الإرشادي والاستشاري للمزارعين، بالإضافة إلى نشر أكثر من 1800 مادة إرشادية متنوعة تمثلت في: (موشن جرافيك، لقطات، جرافيك، فلم قصير)، وذلك من خلال قنوات التواصل الاجتماعي للإرشاد الزراعي (تويتر، يوتيوب، سناب شات، إنستغرام).

يذكر، أن الإدارة العامة للأبحاث والإرشاد الزراعي، تعمل على تطوير معايير وضوابط وسياسات لخدمات الإرشاد والتوعية الخاصة بالمستفيدين، بما يشمل الإرشاد البيطري، والإرشاد السمكي، والإرشاد النباتي (العضوي والحيوي)، ووضع المعايير والضوابط الخاصة بالحقول الإرشادية (النموذجية) في جميع مناطق المملكة لتطبيق نتائج الأنشطة البحثية فيها حسب الميزات النسبية للمناطق، ووضع المعايير والضوابط الخاصة بتثقيف المسترشدين بخصوص مشاريع الاستزراع المائي ومشاريع الثروة الحيوانية، بالإضافة إلى العمل على رفع مستوى الخدمات الإرشادية المقدمة في مجال الزراعة العضوية (النباتي، الحيواني، السمكي، النحل)، وتحديد وإدراج الممارسات الرائدة والتقنيات والأساليب الزراعية الحديثة في خدمات الإرشاد والتوعية المقدمة للمستفيدين.


]]> نوره المشيطي Sat, 23 May 2020 17:54:46 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1146 News562020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1145 العنوان: "البيئة" تستكشف وتعالج 70.42 ألف هكتار من الجراد الصحراوي في 5 مناطق
محتوى الصفحة:

كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة، أن الفرق الميدانية، أكملت خلال الفترة من 1 وحتى 15 مايو الجاري استكشاف ومعالجة 70,425 هكتاراً من الجراد الصحراوي في 5 مناطق شملت: مسح 63,870 هكتاراً ومعالجة نحو 6555 هكتاراً، وذلك في الرياض والشرقية وحائل ونجران والقصيم.

وأوضحت الوزارة، أن المساحة المستكشفة خلال 15 يوماً في المنطقة الشرقية بلغت نحو 35,020 هكتاراً والمساحة المعالجة 4970 هكتاراً، بينما بلغت المساحة المستكشفة في الرياض نحو 11770 هكتاراً، وتم معالجة 780 هكتاراً، وفي منطقة حائل تم استكشاف 8610 هكتارات ومعالجة 615 هكتاراً، وفي منطقة نجران بلغت مساحة الاستكشاف 3400 هكتار والمعالجة تمت في 190 هكتاراً، وتم استكشاف 5070 هكتاراً في منطقة القصيم، مشيرة إلى أن إجمالي التقارير الصادرة بلغت 233 تقريراً توزعت في المناطق المستهدفة.
 
وأكدت الوزارة، أن الفرق الميدانية تواصل أعمال الاستكشاف وتتابع حركة الأسراب، ومتى ما استقرت في منطقة ما يتم مكافحتها مباشرة.

وتواصل وزارة البيئة والمياه والزراعة، تنفيذ الخطط الموسمية لمركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة، حيث ينفذ المركز عمليات المسح والاستكشاف الاستباقية لمكافحة الجراد والآفات المهاجرة في مناطق المملكة، كما يوفر جميع الاحتياجات والإمكانيات المادية والبشرية والإدارية والعلمية والتسهيلات الضرورية، لنجاح عمليات الاستكشاف والمكافحة، لصد غزو ونشاط الجراد والحد من أضراره على القطاع الزراعي وعبوره إلى الدول المجاورة.


]]> نوره المشيطي Fri, 22 May 2020 16:22:48 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1145 News552020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1144 العنوان: "البيئة" تنهي حصر وتصنيف 1826 كهفاً ودحلاً في مناطق المملكة
محتوى الصفحة:

أنهت وزارة البيئة والمياه والزراعة، حصر وتصنيف 1826 كهفاً ودحلاً في مناطق المملكة المختلفة، وذلك بهدف الاستفادة منها في تنمية مصادر المياه الجوفية، واستثمارها سياحياً، إضافة إلى رصد "الدحول" التي تشكل خطراً على الأرواح والممتلكات، ووضع إجراءات وقائية لمراقبتها والحد من مخاطرها بالإضافة إلى إجراء الأبحاث واستخدامها في الدراسات العلمية.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة لموارد المياه المهندس متعب القحطاني، أن نتائج دراسة حصر وتصنيف الدحول في المملكة أكدت وجود أكبر عدد من الكهوف والدحول في المنطقة الشرقية بـ 680 كهفاً ودحلاً، تلتها منطقة الحدود الشمالية بـ 542 كهفاً ودحلاً وذلك لطبيعة تكوين الصخور الجيرية وطبوغرافية المنطقتين.

وحول مواقع الكهوف والدحول في المناطق الإدارية والمحافظات حسب المتكونات الجيولوجية، أكد القحطاني، تواجد 152 كهفاً ودحلاً في المصارف المائية والأودية مناسبة لتغذية الخزانات الجوفية منها 39 دحلاً مناسبة للري والزراعة توزعت على سبع مناطق شملت 67 كهفاً ودحلاً في الشرقية، و 39 في الحدود الشمالية، و 34 في الرياض، و 10 في الجوف، و 3 في القصيم، و 2 في حائل، واحد في المدينة المنورة، بينما يتواجد 109 كهوف ودحول جاذبة للسياحة، منها 56 كهفاً ودحلاً تابعة لهيئة السياحة، و 53 تعتبر مواقع مقترحة للسياحة. 

وبين القحطاني، أن عدد الدحول التي تشكل خطراً على الأمن والسلامة بلغ عددها 1237 كهفاً ودحلاً في تسع مناطق، تحتاج إلى عمل لوحات إرشادية وأسوار حولها، وبعضها تتوفر فيها أسوار للحماية ولكنها تحتاج إلى صيانة وترميم ووضع علامات تحذير للمارة، وتم دفن عدد منها بواسطة الجهات ذات العلاقة وعددها 164 دحلاً توزعت في ست مناطق.

 وأفاد المهندس القحطاني، وفقاً لنتائج الدراسة، أن مجموعة من الكهوف والدحول تشكل خطراً بيئياً لاحتوائها على نفايات، ما يؤدي إلى تلوث المياه بداخلها، وبلغ عددها 318 كهفاً ودحلاً في ست مناطق، وتحتاج إلى تنظيف ووضع علامات إرشادية عليها.

كما اقترحت الدراسة، 10 مواقع للكهوف والدحول موزعة في خمس مناطق تقع بالقرب من المدن، لتدريب طلاب الجامعات، وإجراء الأبحاث، واستخدامها في الدراسات العلمية والزيارات الحقلية للجامعات، حيث تعمل الوزارة على إعداد دليل علمي عن جميع الكهوف والدحول التي تم حصرها، بالإضافة لأطلس يحتوي على المعلومات والصور.

يذكر أن الوزارة، وقعت مع إحدى المكاتب الاستشارية المتخصصة اتفاقية لتنفيذ مشروع: (دراسة حصر وتصنيف الدحول في المملكة)، بواسطة الخبراء والمختصين في مجالات (الجيولوجيا، والهيدرولوجيا، والجيوفيزياء، ونظم المعلومات الجغرافية)، بهدف حصر وتصنيف "الدحول" في مناطق المملكة المختلفة للاستفادة منها في تنمية مصادر المياه الجوفية، عن طريق تحويل مياه الأمطار والسيول إليها، وفقاً للمعايير الفنية والبيئية والاقتصادية، لتحقيق الاستفادة القصوى من حصاد المياه، إضافة إلى اقتراح استثمار عدد منها في السياحة.

وتضمن المشروع تحديد إحداثيات الدحول، وإعداد الخرائط الجيولوجية والجغرافية، لتحديد مواقعها بدقة في الخرائط، وتصنيف "الدحول" التي تشكل خطراً على المارة، عبر وضع إجراءات لحماية الأرواح والممتلكات، ومن ثم تجهيز وإعداد أشرطة مرئية (فيديو)، إضافة إلى دليل علمي متكامل عن "الدحول" التي تم حصرها وتصنيفها، لتكون مرجعاً للباحثين والمختصين والمهتمين بهذه الظاهرة الطبيعية.

وتتكون "الدحول" بفعل الطبيعة بسبب عمليات جيولوجية، من خلال إذابة الصخور الجيرية والمتبخرات بفعل التحرك البطيء للمياه الجوفية، ومع مضي الزمن يتكون تجويف تندفع إليه السيول مضيفة مزيداً من العمق، ويكون رأسياً أو أفقياً.


]]> نوره المشيطي Sat, 16 May 2020 19:52:36 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1144