عارض XML

الأخبار: الصفحات https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/AllItems.aspx موجز و��ب لـ RSS للقائمة الصفحات. Sun, 27 Nov 2022 19:39:20 GMT منشئ Microsoft SharePoint Foundation RSS 60 ar-SA الأخبار والأحداث: الصفحات https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/_layouts/15/images/siteIcon.png https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/AllItems.aspx News5242020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1668 العنوان: الفضلي يدشّن شبكة الشرق الأوسط لأمراض الأحياء المائية واختيار "مختبر صحة وسلامة الأسماك بجدة" مختبرًا مرجعيًّا لها
محتوى الصفحة:

دشن معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، اليوم، شبكة الشرق الأوسط لأمراض الأحياء المائية في المملكة، بحضور مدير عام المنظمة العالمية للصحة الحيوانية الدكتورة مونيك الوا بمقر الوزارة في الرياض.

ويأتي إطلاق الشبكة تعزيزًا لصناعة الاستزراع المائي، والوقاية من أمراض الأحياء المائية، ودعمًا للإنتاج الأحياء المائية، وتلبيةً للطلب المتزايد على الأحياء المائية ومنتجاتها في العالم، وللحد من انتشار الأمراض، وتدريب الأطباء البيطريين والمختصين في صحة الأحياء المائية.

واختارت الشبكة مختبر صحة وسلامة الأسماك بجدة ليكون مختبراً مرجعياً للدول الأعضاء بالشبكة التي تضم البلدان المطلة على البحر الأحمر والخليج العربي وتشمل (المملكة، والبحرين، وجيبوتي، ومصر، والعراق، والأردن، والكويت، وعمان، وقطر، والصومال، والسودان، والإمارات، واليمن)، وتهدف إلى مساعدة الدول الأعضاء على تطوير واستدامة قطاع الاستزراع المائي، وتحسين الوقاية من أمراض الأحياء المائية والكشف المبكر عنها والسيطرة عليها ومكافحتها لضمان النمو المستدام في الإنتاج الأحياء المائية في المنطقة، وتبادل المعلومات وتنسيق دعم المنظمات الدولية لخدمات صحة الأحياء المائية، وتشجيع الدراسات والبحوث حول ممارسات تربية الأحياء المائية والأمراض وعلم الأوبئة، إضافة إلى تحسين التأهب والاستجابة لحالات الطوارئ، وتحسين القدرات العلمية والتكنولوجية في علم الأوبئة، وتسهيل التعاون بين المراكز المرجعية لمنظمة الصحة العالمية والمختبرات الوطنية والإقليمية، وكذلك دعم البرامج القائمة بين دول الأعضاء والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية.

وتعمل المملكة على عدد من المشاريع المشتركة مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، تشمل، برنامج المملكة لمكافحة داء السعار ومرض الحمي القلاعية و مرض طاعون المجترات الصغيرة، ومشروع تقييم الخدمات البيطرية بالمملكة (PVS)، إضافة إلى برنامج توأمة المختبرات البيطرية مع مختبرات مرجعية في فرنسا وإيطاليا، ومشروع برنامج توأمة بين إدارة تقييم مخاطر الثروة الحيوانية والمركز المرجعي للأوبئة وتحليل المخاطر بدولة إيطاليا، ومشروع برنامج التوأمة مع مختبر الأسماك في جدة.

يشار إلى أن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية تعمل على تنسيق الاستجابة العالمية لحالات الطوارئ المتعلقة بصحة الحيوان، والوقاية من الأمراض الحيوانية المنشأ، وتعزيز صحة الحيوان ورعايته، ووضع القوانين التي تنظم الأنشطة الحيوانية، وضمان شفافية الحالة الصحية للأمراض الحيوانية في جميع أنحاء العالم، وتعزيز التضامن الدولي من أجل مكافحة الأمراض، وضمان السلامة الصحية للتجارة الدولية، وسلامة الغذاء، إضافة إلى وضع التشريعات والأنظمة في مجالات الرفق بالحيوان.


]]> Norah Ali Almoshaity Sun, 27 Nov 2022 12:14:52 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1668 News5232020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1667 العنوان: "البيئة": الممارسات الناجحة في الإدارة المتكاملة لموارد المياه تتضمن البحث عن تعزيز مصادر جميع الاستخدامات
محتوى الصفحة:

أكد وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للمياه الدكتور عبد العزيز الشيباني، أن الممارسات الناجحة في الإدارة المتكاملة لموارد المياه تتضمن البحث عن تعزيز مصادر المياه لجميع الاستخدامات، مبينًا أن مياه البحر المحلاة هي إحدى المصادر الرئيسة التي تستخدمها المملكة للقطاع الحضري وتمثل ما يقارب 60٪؜ في إمداد المياه للقطاع.

 

جاء ذلك خلال ورشة عمل متخصصة تحت عنوان "استخدام المياه المحلاة في الأغراض الزراعية" نظمتها الوزارة في جدة، وذلك بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين المحليين والدوليين في مجال إنتاج المياه المحلاة والاستفادة منها في الزراعة.

 

وأضاف الدكتور الشيباني أن الوزارة تبحث في الوقت الحالي مدى إمكانية استخدام مياه البحر المحلاة في الزراعة من خلال تنفيذ دراسة شاملة في هذا الخصوص من المتوقع أن تنتهي خلال ستة أشهر، وتعمل الوزارة من خلالها على إجراء تقييمًا شاملًا حول هذا الإطار، يتضمن دراسة التجارب الدولية في هذا المجال، وتقييم الآثار البيئية والجدوى الاقتصادية ونموذج العمل والتعاون بين القطاعين العام والخاص، وتقنيات التحلية المناسبة، وجودة المياه الناتجة وملاءمتها للزراعة.

 

وأشار الشيباني إلى أنه يتم أيضًا دراسة أنواع المحاصيل التي يمكن زراعتها باستخدام هذه المياه، مشيرًا إلى أن كل هذه المواضيع يتم دراستها وتقييمها بشكل علمي؛ لاتخاذ القرار المناسب للمضي نحو استخدام مياه البحر المحلاة في الزراعة، موضحًا بأن المياه المناسبة للاستخدام الزراعي لن تكون بجودة وملوحة المياه الصالحة للشرب لذلك ستكون التكلفة أقل، مؤكدًا بأن القطاع الخاص شريك مع القطاع العام في إنتاج المياه المحلاة، وفي مشاريع أخرى مثل خطوط النقل ومحطات المعالجة.

 

إلى ذلك، سلطت الورشة الضوء على التقدم في مشروع دراسة تقنيات استخدام تحلية مياه البحر للأغراض الزراعية، التي يتم تنفيذها مع أحد بيوت الخبرة الدوليين؛ تمحورت حول تقنيات التحلية والدراسات الاقتصادية والمالية، وتكييف تحلية المياه لتلبية جودة المياه التي تتطلبها الزراعة، والتجارب المحلية والإقليمية والدولية في مجال استخدام المياه المحلاة في الأغراض الزراعية.

 

كما استعرضت الورشة التقدم التقني في مجال تحلية المياه المالحة واقتصاداتها، وأبرز التجارب العالمية والتحديات التي واجهتها، إضافة إلى تحديد التركيبة المحصولية المناسبة، وكفاءة استخدام الطاقة، مما سيكون له دور مهم في تنمية قطاع الزراعة وتعزيز الأمن الغذائي وفق مستهدفات رؤية 2030.


News 523.png


]]> Norah Ali Almoshaity Thu, 24 Nov 2022 10:13:53 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1667 News5222020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1666 العنوان: المشيطي: نعمل على توطين الابتكار والبحث العلمي لتحقيق الاستدامة والوصول للاقتصاد الأخضر
محتوى الصفحة:

أكد معالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور بن هلال المشيطي، أهمية الابتكار والبحث العلمي وريادة الأعمال في نمو وازدهار الاقتصاد الوطني، مشيرًا إلى أن منظومة الابتكار وريادة الأعمال في المملكة تحظى بدعمٍ لا محدود واهتمامٍ كبير من قِبل قيادتنا الرشيدة –أيّدها الله، من خلال برامج رؤية 2030 التي تعمل على تحفيز وتشجيع الشباب السعودي على الإبداع والابتكار.

جاء ذلك خلال مشاركة معاليه اليوم في مؤتمر "الشراكات المستدامة" الذي نظمته وزارة التعليم بالرياض.

وأوضح المهندس المشيطي أن الوزارة اتخذت العديد من الخطوات لدعم وتمكين الابتكار والبحث العلمي؛ حيث تم استحداث وكالة للبحث والابتكار، بهدف دعم وتمكين رواد الأعمال والمبتكرين المبدعين، وتطوير أفكارهم وإبراز قدراتهم ومهاراتهم الإبداعية والتقنية، للمساهمة في وضع حلولٍ إبداعية للقضايا المتعلقة باستدامة الموارد الطبيعية، والمحافظة على البيئة، وتوفير الاحتياجات الأساسية من ماء وغذاء، لتحقيق نتائج اقتصادية وتنموية، مضيفًا بأن الوزارة أعدت 4 استراتيجيات وطنية اعتمدت مجلس الوزراء، وهي الاستراتيجيات الوطنية لكلٍ من البيئة، والزراعة، والمياه، بالإضافة إلى الأمن الغذائي، وذلك لتحقق الاستدامة، وفق مستهدفات رؤية 2030، وتحقيق الطموح الذي يليق بنا كسعوديين.

وأبان معالي النائب أن الوزارة عملت على بناء استراتيجية شاملة مخصصة للبحث والتطوير والابتكار في قطاعاتها الثلاثة، من خلال توطين الابتكار ودعم الباحثين ورواد الأعمال، وخلق شراكاتٍ فعّالة بين المراكز البحثية والقطاعات الحكومية والخاصة، مشيرًا إلى أن الاستدامة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الشراكة، وأن الوزارة تعمل مع منظومة الحكومة لتحقيق الاستدامة والتي يأتي من ضمن ركائزها، الابتكار، وبناء القدرات، والإدارة المتكاملة للموارد، أو ما يعرف بالاقتصاد الدائري.

وأشار المهندس المشيطي إلى أن الوزارة تمكنت خلال السنوات الست الأخيرة من تحقيق العديد من المستهدفات في مجال البيئة؛ حيث ارتفعت نسبة المساحات المحمية من 5% إلى 16%، وزاد عدد المتنزهات من 20 إلى 300 منتزه، ونعمل حاليًا لتحقيق مستهدف المملكة وإعلان ولي العهد بالوصول للحياد الصفري بحلول 2060، مضيفًا بأن هناك عددٌ من الأمثلة لتوظيف الشراكة مع التقنية، وفق فكرٍ ريادي، ونهجٍ متكامل لإدارة الموارد لتحقق مستهدفات الوزارة، منها، توفير 10 مليارات متر مكعّب من المياه الجوفية، وإيصال الكهرباء للمزارع، وإدخال العدادات الذكية لقطاع التوزيع، بالإضافة إلى ارتفاع منتجات المملكة من الثروة السمكية، حيث ارتفع إنتاجها من الروبيان إلى 30 ألف طن، فضلًا عن التحول من التقنيات الحرارية لإنتاج المياه المالحة إلى تقنيات التناضح العكسي الحديثة، وتحقيق إنتاجٍ عالٍ بأقل تكاليف، لرفع الكفاءة بتقليل استهلاك الكهرباء لكل متر مكعب من 3.5 الى 2.3، مما يساهم في خفض الانبعاثات الكربونية.

ودعا معالي نائب وزير "البيئة" قادة البحث والابتكار والمستثمرين، إلى استشراف المستقبل والمساهمة في دفع عجلة التنمية لتحقيق أهداف بلادنا الطموحة، مشيرًا إلى أن الأفكار والابتكارات الإبداعية هي التي تقودنا لخلق حلولٍ تساهم في تحقيق الاستدامة المائية والبيئة، وتعزز الأمن الغذائي، من خلال التقنيات الحديثة الصديقة للبيئة، وذات الكفاءة والموثوقية العالية، بهدف الوصول إلى الاقتصاد الأخضر، وتحقيق مستهدفات رؤية 2030.

يُشار إلى أن مؤتمر "الشراكات المستدامة" يقام في إطار لاهتمام الكبير والدعم اللامحدود الذي توليه القيادة الرشيدة للبحث العلمي والابتكار، بهدف تحقيق المزيد من النمو الاقتصادي والازدهار الوطني، وتسعى وزارة التعليم من خلال المؤتمر إلى تحقيق مستهدفات (رؤية 2030) في بناء اقتصاد معرفي قائم على الابتكار، ومواكبة آخر التطورات وأفضل الممارسات العالمية في مجالات البحث والابتكار، بالإضافة إلى ربط منظومة البحث والابتكار في الجامعات مع القطاع الصناعي والتنموي، وتحويل الابتكارات والأبحاث العلمية إلى منتجات اقتصادية، وتحقيق التكامل في الأدوار بين الجامعات، وقطاعات البحث، والتطوير والابتكار.


]]> Norah Ali Almoshaity Wed, 23 Nov 2022 14:46:01 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1666 News5212020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1665 العنوان: الوزير الفضلي يوقع مذكرة تفاهم في مجال الحماية البيئية في ختام أعمال اللجنة السعودية القيرغيزية
محتوى الصفحة:

أكد معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والعلمية بين المملكة وجمهورية قيرغيزستان، والتأكيد على تعزيزها من خلال وضع الآليات والبرامج المشتركة بين البلدين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الوزاري للدورة الثالثة للجنة السعودية القيرغيزية المشتركة الذي اختتم أعماله اليوم بالرياض، برئاسة معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، ومعالي النائب الأول لرئيس وزراء قيرغيزستان السيد عادلبيك قاسمعلييف.
 
وأوضح المهندس الفضلي أن هذا الاجتماع يمثّل خطوة عملية لتعزيز التعاون بين البلدين، وأداةً فعّالة في تعزيز التعاون بينهما، فضلًا عن تفعيل الاتفاقية العامة الموقعة في بشكيك بين البلدين في عام 2014م، مشيرًا إلى وجود العديد من الفرص الواعدة للتعاون في المجالات، التجارية والاستثمارية والتقنية والعلمية، مثمنًا دور القطاع الخاص في تنفيذ مشاريع التعاون الاقتصادي المتعلقة بالتبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، وأهمية توفير المناخ المناسب والمحفز لهذا القطاع حتى يتمكن من ترجمة الفرص الاقتصادية المتاحة إلى مشاريع عملية ذات جدوى للبلدين.
 
وفي ختام أعمال الاجتماع الوزاري، شهد الطرفان توقيع مذكرة تفاهم في مجال الحماية البيئية، بين وزارة البيئة والمياه والزراعة في المملكة، ووزارة الموارد الطبيعية والبيئة والإشراف الفني في جمهورية قيرغيزستان؛ بهدف تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف مجالات البيئة والتنوع الأحيائي، وحمايتها والمحافظة عليها، بالإضافة إلى تنمية الغطاء النباتي والحد من التلوث ومكافحة التصحر، والالتزام باتخاذ التدابير الضرورية للحد من آثارها على البيئة والإنسان.

2I4A7759 (1) (1) (1).jpg


]]> Norah Ali Almoshaity Wed, 23 Nov 2022 12:11:41 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1665 News5202020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1664 العنوان: ‎المشيطي يشهد ورشة عمل تطوير الزراعة البعلية ومساهمتها في تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية
محتوى الصفحة:
شهد معالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور بن هلال المشيطي اليوم بالرياض، ورشة العمل التي أقامها برنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة "ريف السعودية"، بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، بعنوان (إنتاج الحبوب البعلية لتحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية المستدامة)، بمشاركة عددٍ من الخبراء الاستشاريين المحليين والدوليين؛ لمناقشة مجموعة من المواضيع العلمية والتقنية الخاصة بتطوير الزراعة البعلية للحبوب، في جنوب غرب المملكة، من أجل المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي و التنمية الريفية المستدامة.  

وتهدف الورشة إلى دراسة الوضع الحالي لإنتاج الحبوب البعلية ومساهمتها في الأمن الغذائي المحلي والتنمية الريفية المستدامة، والتحقق من أهم الفرص والتحديات لذلك، بالإضافة إلى مراجعة وضع تربية واستنباط أصنافٍ جديدة من الحبوب البعلية والموارد الوراثية، وإنتاجية البذور والزراعة المحافظة، كما تهدف للعمل على تطوير القطاع، بالتركيز على الاستدامة المكثفة والقيمة المضافة وتطوير البحوث والإرشاد، فضلًا عن المكافحة المتكاملة للآفات، وحسن استخدام المياه في المملكة.

وأوضح الأمين العام لبرنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة "ريف السعودية" المهندس غسان بكري، أن الزراعات والحيازات البعلية تُعد جزءًا متناميًا من الأمن الغذائي، ولها أهمية كبيرة في تحقيق مستهدفات رؤية 2030، مشيرًا إلى أن القطاع الزراعي يُعد ركيزة أساسية لتحقيق الأمن الغذائي، واستقرار أسعار المنتجات الغذائية، وخفض معدّل البطالة في المناطق الريفية، وهو ما نسعى لتحقيقه.

وأبان المهندس غسان أن برنامج "ريف السعودية" يهدف إلى إيجاد الحلول النوعية التي تساعد في بناء آليات وتقنيات زراعية مستدامة بأعلى جودة، مشيرًا الى أن البرنامج يعمل على تطوير زراعة المحاصيل البعلية لتحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية المستدامة؛ من خلال حزَمٍ من التقنيات والممارسات على طول سلسلة القيمة، بدءًا من اختيار البذور وانتهاءً  بالمنتجات التحويلية النهائية؛ للوصول إلى زراعة مستدامة ذات إنتاجية عالية وتكاليف منخفضة، تعطي عائدًا ماديًا مناسبًا، وتدعم الأمن الغذائي والمائي.


]]>
Adel Mohammed Alshehri Tue, 22 Nov 2022 20:17:37 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1664
News5192020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1663 العنوان: "البيئة" تستعرض جهود المملكة في التصدي لظاهرة الميكروبات المقاومة للمضادات بالقطاع الزراعي
محتوى الصفحة:

استعرضت وزارة البيئة والمياه والزراعة الجهود التي تبذلها المملكة على كافة المستويات للتصدي لظاهرة الميكروبات المقاومة للمضادات في القطاع الزراعي والآثار الاقتصادية على القطاع، خاصة في مجالي الصحة الحيوانية والنباتية؛ لمواجهة التهديدات التي قد تسببها على صحة الإنسان والأمن الغذائي والتنمية المستدامة.

 
جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها وزارة البيئة والمياه والزراعة اليوم، بالتعاون مع المركز الوطني للوقاية من الآفات النباتية والأمراض الحيوانية ومكافحتها "وقاء"، تزامنًا مع فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية ضد مضادات الميكروبات؛ تحت عنوان "ظاهرة المقاومة الميكروبية للمضادات في القطاع الزراعي وفق نهج "الصحة الواحدة"، بحضور عدد من المسؤولين في القطاعات الحكومية، ومنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة "الفاو"، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، وهيئة الصحة العامة وعدد من منسوبي القطاع الخاص والجمعيات الزراعية.
 
وأكدت الورشة سعي الوزارة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة للتصدي لهذه الظاهرة في قطاعي الصحة الحيوانية والنباتية باستخدام نهج (الصحة الواحدة)، عبر تطوير التشريعات واللوائح والسياسات الخاصة بتداول واستخدام مضادات الميكروبات، وتطوير المعايير الصحية للإنتاج الحيواني والنباتي، وتحسين تطبيقات الأمن الحيوي في المنشآت الحيوانية والبيطرية والنباتية على طول سلاسل الإمداد مما سيساهم في حمايتها واستدامتها، والتأكد من الاستخدام الأمثل لمضادات الميكروبات في الصحة الحيوانية والنباتية، وتعزيز القدرات الوطنية المخبرية للترصد للميكروبات المقاومة في صحة الحيوان والنبات وبيئتهما المشتركة، والرقابة الصحية على المنتجات الزراعية، والتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية للأغذية وبخاصة الحدود الميكروبية المسموح بها، وخلوها من بقايا العوامل المضادة للميكروبات المستخدمة في العلاج، والاستمرار في بناء شراكات وتواصل فعال مع الجهات الحكومية والخاصة للتصدي لهذه الظاهرة، والتأكيد على رفع الوعي لدى جميع أصحاب العلاقة بالاستخدام الرشيد لمضادات الميكروبات وخطورة ظاهرة الميكروبات المقاومة للمضادات.
 
وبحسب ما ذكره المشاركون والخبراء بالورشة، فقد أكد الباحثون أن البكتيريا المقاومة للمضادات تسببت في وفاة ما يقدر بنحو 1.27 مليون شخص حول العالم خلال عام 2019م، وأن 75% على الأقل من الأمراض المعدية المستجدة التي تصيب الإنسان هي حيوانية المنشأ، وأن 60% من الأمراض المعدية للبشر هي أمراض حيوانية المنشأ، و80% من الميكروبات المستخدمة في الحرب البيولوجية هي حيوانية المنشأ، و3 من كل 5 أمراض جديدة تصيب الإنسان سنويًا من أصل حيواني.
 
وشدد الخبراء والمختصين على ضرورة العمل على اتخاذ إجراء لخفض معدلات المقاومة الميكروبية للمضادات، لأن ذلك قد يؤدي إلى ارتفاع معدل مقاومة مضادات الميكروبات بشكل تراكمي وخسارة تزيد عن 3.4 تريليون دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي السنوي للعالم في غضون 10 سنوات المقبلة، منوهين بأن تقديرات البنك الدولي تشير إلى ارتفاع معدل مقاومة مضادات الميكروبات قد يؤدي إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي العالمي السنوي بحلول عام 2050 ما بين (1.1 – 3.8%)، مع خسائر اقتصادية قد تصل 100 تريليون دولار، مؤكدين بأن مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات عالية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بسبب ارتفاع أعباء المرض وضعف الخدمات الصحية والبيطرية والأطر التنظيمية، وعدم الاهتمام الكافي بالوقاية من العدوى الأساسية ومكافحتها في المزارع والمرافق الصحية، وضعف الوصول إلى المياه النظيفة والصرف الصحي والنظافة في المزارع والمدارس والأسر والمجتمعات المحلية.
 
إلى ذلك، ناقشت الورشة عدد من المحاور كان من أهمها المراقبة والترصد وجمع العينات الغذائية والبيئية والمرضية، ودور الوزارة في التأكد من خلوها من بقايا المستحضرات البيطرية وخصوصا مضادات الميكروبات، وخلوها من المسببات المرضية وبخاصة الميكروبات المقاومة، وكذلك إدارة صرف وتوزيع وترشيد استخدام مضادات الميكروبات بالمنشآت البيطرية والزراعية، وتحديد آلية المراقبة والترصد لمتبقيات المضاد الميكروبية والميكروبات المقاومة في البيئة وطرق المعالجة، بالإضافة الى تحديد دور ومهام ومسؤوليات القطاع الخاص بالمملكة مثل شركات الإنتاج الحيواني والعيادات البيطرية، ومصانع الاعلاف في مكافحة ظاهرة المقاومة الميكروبية في القطاع الزراعي.


]]>
Norah Ali Almoshaity Tue, 22 Nov 2022 16:55:42 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1663
News5182020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1662 العنوان: "البيئة": ارتفاع حجم الإنتاج السمكي بالمملكة إلى 119 ألف طن و 59% نسبة اكتفاء ذاتي بالقطاع
محتوى الصفحة:

كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة عن ارتفاع حجم الإنتاج السمكي بالمملكة من 32 ألف طن في 2016م إلى 119 ألف طن حتى نهاية 2022م، وتستهدف زيادة معدل استهلاك الفرد من المنتجات السمكية من (9 - 13) كجم، مؤكدة تحقيق اكتفاء ذاتي بنسبة 59% من الثروة السمكية.

جاء ذلك خلال احتفال الوزارة ممثلة في البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة الحيوانية والسمكية، باليوم العالمي للثروة السمكية والذي يوافق الحادي والعشرين من نوفمبر من كل عام تحت شعار "الثروة السمكية غذاء اليوم واستدامة لأجيال الغد"، وذلك في مقر الوزارة بالرياض.
 
وأوضحت الوزارة أن قطاع الثروة السمكية شهد تطورًا كبيرًا خلال الفترة الماضية أدت إلى تحقيق عدة منجزات في القطاع ، حيث تم تطوير 20 مرفقًا للصيد وتستهدف الوصول إلى 82 مرفقا خلال المرحلة المقبلة، مبينة أنه تم زيادة حجم المشاريع من 67 مشروعًا للاستزراع السمكي إلى 235 مشروعًا في المياه البحرية والداخلية والأنظمة المغلقة بالمملكة، منوهة بتنمية القدرات ودعم صغار الصيادين، وتمكين القطاع الخاص وزيادة مساهمته في الناتج المحلي وفق مستهدفات رؤية 2030.
 
وأشارت الوزارة إلى أنه تم تهيئة البنية التحتية وإتاحة الفرص الاستثمارية في القطاع، وتوفير فرص عمل للمواطنين، وصناعة رواد الأعمال، ورفع جودة الإنتاج من خلال تطبيق معايير علامة "سمك" والتي  تستهدف المملكة المنافسة بها في الأسواق العالمية، بالإضافة إلى توطين مهنة الصيد وتمكين أكثر من ألفي صياد لممارسة مهنة الصيد بالمملكة، ووصول المنتجات السمكية إلى أكثر من 35 دولة حول العالم.

PHOTO-2022-11-21-16-10-54.jpg
  
وقال الرئيس التنفيذي للبرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية الدكتور علي الشيخي إن الاحتفال باليوم العالمي لمصائد الأسماك  يتم في الحادي والعشرين من نوفمبر من كل عام من قبل مجتمعات الصيد في جميع أنحاء العالم؛ للتأكيد على أهمية النظم الإيكولوجية البحرية والصحية وأهمية تأمين الارصدة السمكية المستدامة في جميع أنحاء العالم وذلك بإقامة 5 فعاليات في المناطق الساحلية وذلك بمشاركة العديد من المسؤولين في هذا المناطق.
 
وأضاف الدكتور الشيخي أن جهود المملكة في مجال وقطاع الثروة السمكية ساهمت في تعزيز وتطوير القطاع محليًا وإقليمًا ودوليًا كما ساهمت في تتويج المملكة بانتخابها بالإجماع لرئاسة الدورة المقبلة للجنة المصايد وتربية الأحياء المائية بمنظمة (الفاو) بعضوية 136 دولة، وقد تم عقد الاجتماع الأول لانتقال الرئاسة من دولة اليابان للمملكة.

PHOTO-2022-11-21-16-10-52.jpg
 
في غضون ذلك، أقيمت بالتزامن مع الحفل الرئيس في مقر الوزارة بالرياض، احتفالات تفاعلية في عدة مناطق ساحلية بالمملكة في كلٍّ من: جازان، مكة المكرمة، المدينة المنورة، والمنطقة الشرقية، حيث تضمنت الاحتفالات تكريم المميزين من الصيادين، وإجراء مسابقات تفاعلية لهم وتقديم الجوائز والهدايا، وذلك بحضور مديري فروع الوزارة، ومديري الجهات الحكومية ذات العلاقة في تلك المناطق.
 
ويأتي احتفال "البيئة" بهذا اليوم انطلاقًا من الدور الريادي للمملكة في تطوير قطاع الثروة السمكية ويهدف إلى التعريف بأهمية قطاع الثروة السمكية ودوره الأساس في تحقيق الأمن الغذائي والنمو الاقتصادي، وإيجاد الفرص الوظيفية وتحقيق التنمية المستدامة، إلى جانب الالتقاء بمنسوبي الوزارة والعاملين في القطاع والجهات ذات العلاقة به.

PHOTO-2022-11-21-16-10-53.jpg


]]>
Norah Ali Almoshaity Mon, 21 Nov 2022 13:47:49 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1662
News5172020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1661 العنوان: انطلاق فعاليات الملتقى الوطني لإدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمال 2022 بالرياض
محتوى الصفحة:

انطلقت اليوم في العاصمة الرياض فعاليات الملتقى الوطني لإدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمال 2022 والذي يستمر على مدار يومين، تحت شعار "نُمكّن الصمود، تعزيزاً للتنمية، تحقيقاً للازدهار".

 
وتأتي أهمية الملتقى الذي تنظمه الأمانة العامة لمجلس المخاطر الوطنية في مناقشة القضايا والموضوعات والفرص والتحديات القائمة والمستقبلية ذات الصلّة بتعزيز القدرة على الصمود، ودور الحوكمة والسياسات والتشريعات، وتبادل المعرفة والخبرات والتجارب الوطنية والإقليمية والعالمية، بهدف الإسهام في جهود التنمية المستدامة بمفهومها الشامل، والمحافظة على الموارد والمكتسبات وتحقيق التكامل في الجهود الوطنية والارتقاء بالأداء في إدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمال وسلاسل الإمداد.
 
كما يأتي انعقاد الملتقى في ظل التطور التقني والصناعي والتغيرات الحضرية والبيئية والظروف الاقتصادية والاجتماعية، وما قد يصاحب ذلك من أخطار محتملة بمختلف أنواعها ومسبباتها، حيث تعمل إدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمال على خلق فرص جديدة لتحقيق النمو والازدهار من خلال تحول الاسـتثمار فـــي الحد من المخاطر من كونه عبئاً إلى اعتباره جزءاً لا يتجزأ من التنمية الشـــاملة المسـتدامة.
 
ويسلط الملتقى الضوء، -عبر سلسلة من المحاور والجلسات وورش العمل-، على اهتمـام المملكـــة بالحـــد مـــن المخاطر والاستعداد للأزمات، وتعزيز صمود سلاسل الإمداد على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وإسهام هذه الجهود في تعزيز التنمية الشـــاملة المسـتدامة وصولاً إلى تحقيق مستهدفات رؤية 2030، ودور المملكة الفعـــال ومبادراتها في مجال البيئة والتغير المناخي وتقديم الأعمال الإغاثية والإنسانية إقليمياً وعالمياً.

PHOTO-2022-11-21-13-40-24.jpg
 
كما يناقش الملتقى أهميـــة الحوكمة والسياســـات الفعالة فـــي إدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمـــال على كافة المســـتويات، وتكامل الأعمال التنظيمية والتشريعية لهذا القطـــاع، وتعزيز كفاءة وكفاية الأطـــر والمنهجيـــات والأدلـــة والمعاييـــر ومؤشـــرات القيـــاس لرفع مستوى النضج في القدرة على الصمود، بالإضافة إلى مناقشـــة أهميـــة تنمية القدرات البشرية وتأهيلها من خـــلال إدراك وفهم الوضـــع الراهن، ورســـم تصور واضح حول ســـبل وآلية تعزيز قدرات الكـــوادر البشــرية وتأهيلهـــا مـــن خلال عمليـــات التطويــر والتدريب الممنهجـــة، وتنميـة القــدرات المعرفيـة والمهاريـــة التخصصيـــة  للعاملين في هذا المجال، ورفع مستوى الثقافة بالمخاطر والوعي بالأزمات، وكذلك التجارب والممارسات الرائدة والدروس المستفادة في ظل مـــا يشـــهده العالم مـــن تزايد للمخاطـــر بمختلف أنواعها ومســـبباتها، ومـــا قـــد ينجم عنها مـــن خســـائر تمثل تحديًا للتنمية المستدامة بمفهومها الشامل.
 
إلى ذلك، يتناول الملتقى سبل تعزيز صمود البنية التحتية الحيوية وإسهامها في تقديم  الخدمات الأساسية وتوفير المنتجات والسلع الضرورية، وأهمية رســـم خرائط سلاســـل الإمداد وتحديد الأخطار والتهديدات وتقييم  مخاطرها ونقـــاط الضعف فيها، و استراتيجيات وحلول للحد منها، وأنظمة الإنذار المبكر، ومشاركة البيانات والمعلومات وبحث دور التقنيات الحديثة والناشئة في رفع مستوى كفاءة وفاعلية  الأداء فـــي تعزيـــز القـــدرة علـــى الصمـــود، بهـــدف تعزيـــز التخطيط  الاستباقي للمخاطر والأزمات ودعم صناعة واتخاذ القرار، من خلال رصـــد المخاطر وتوقعها والتنبؤ بها ومراقبتها وتقييمها، وتنفيذ أنشطة المحاكاة والتطبيقات الفرضية لاختبار السيناريوهات المحتملة للاستعداد للطوارئ، ويمكن الاطلاع على أنشطة وأعمال الملتقى من خلال الرابط (https://rebcmforum.sa).

PHOTO-2022-11-21-13-40-23 2.jpg


]]>
Norah Ali Almoshaity Mon, 21 Nov 2022 10:44:26 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1661
News5162020 https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1660 العنوان: نائب وزير "البيئة" يدشن الملتقى الأول للابتكار والتقنيات الحديثة في الرياض
محتوى الصفحة:

دشّن معالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور بن هلال المشيطي، الملتقى الأول للابتكار والتقنيات الحديثة والمعرض المصاحب، بحضور معالي رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور منير بن محمود الدسوقي، ومعالي نائب وزير الاتصالات المهندس هيثم العوهلي ومشاركة عدد من الجهات والشركات في قطاعات المنظومة، وذلك بمقر وزارة البيئة والمياه والزراعة في الرياض.

وأوضح المهندس المشيطي، أن الملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية تبني الابتكارات وتوطين التقنيات الحديثة في منظومة "البيئة"؛ لتحقيق الأمن المائي والغذائي والاستدامة البيئية، واستعراض أحدث ما توصلت إليه التقنيات في مجالات منظومة البيئة في المملكة، إضافةً إلى إطلاق محفظة الابتكار وتوطين التقنيات الحديثة، وعرض أبرز المبادرات التي تعزز توطين التقنية في قطاعات الوزارة، ودورها في تحقيق المستهدفات الوطنية.

وأشار معالي النائب إلى ثلاثة برامج أساسية تستهدفها المحفظة تشمل توطين التقنيات الحديثة في قطاعات البيئة والمياه والزراعة، من خلال رصد واستكشاف التقنيات، واختبارها وتقيمها، ودعمها وتمكينها وصولاً الى تبنيها وتوطينها في منظومة البيئة والمياه والزراعة، والتي بدورها ستسهم في تحقيق الأمن الغذائي والمائي والاستدامة البيئية، إضافة إلى تنمية المحتوى المحلي ورفع مساهمته في الناتج المحلي.

من جانبه أوضح وكيل الوزارة للبحث والابتكار الدكتور حمد البطشان، على أهمية استراتيجيات ومستهدفات الوزارة في قطاع البحث والابتكار، وتبني وتوطين التقنيات الحديثة، منوهًا على أهمية تكامل جهود كافة أطراف المنظومة؛ لتمكين التحول في عملية تبني وتوطين التقنيات الحديثة، مشيرا إلى أهمية دعم وتمكين شباب الوطن المبتكرين والباحثين ورواد الأعمال للمساهمة في هذا التحول الواعد، ودعم استدامة منظومة البيئة والمياه والزراعة بأيادٍ وطنية.

بدروه قدم المشرف العام على الابتكار والتقنيات الحديثة  الدكتور معتز بن عبدالرحمن السليم، عرضًا مرئيًا حول توجهات المملكة لتعزيز منظومة البحث والتطوير والابتكار، وأهمية الابتكار في دعم عجلة التنمية، واستراتيجية الوزارة في تبني وتوطين التقنيات الحديثة؛ لتحقيق مستهدفات الاستدامة في قطاعات الوزارة من خلال إيضاح استراتيجية محفظة الابتكار وبرامجها التي تستهدف توطين التقنيات الحديثة، والمساهمة في تحقيق الاستدامة البيئية والأمن المائي والغذائي، ومساهمتها في تحقيق المستهدفات الوطنية من تعزيز نسبة المحتوى المحلي في المشاريع القادمة، وتمكين القطاع الخاص، لرفع مساهمته في إجمالي الناتج المحلي غير النفطي، وتعزيز الصادرات، ودعم مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاعات الوزارة الثلاثة؛ لرفع مساهمته في الناتج المحلي؛ لتكون المملكة من أفضل دول العالم في مؤشر التنافسية العالمي.

1N6A2195 copy.jpg

من جانبه نوه المدير العام لمركز الثورة الصناعية الرابعة الدكتورة بسمة البحيران، بدور المركز في دعم وتبني التقنيات الحديثة في مختلف المجالات، مشيرة إلى مبادرة الذكاء الاصطناعي في الابتكار الزراعي، والتي تسعى لتطوير السياسات والتشريعات بما يسهم في تبني وأتمتة التقنيات في القطاع الزراعي.

عقب ذلك أقيمت جلسة حوارية شارك فيها الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للنخيل والتمور الدكتور محمد النويران، والرئيس التنفيذي للشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير (سرك) المهندس زياد الشيحة، ونائب الرئيس للتحول الرقمي والاستدامة في مايكروسوفت زينب الأمين.

وأوضح الدكتور النويران أهمية الابتكار والتقنية؛ لخدمة قطاع النخيل الذي يعد بيئة خصبة ومحفزة، وذا عائد اقتصادي عالي، حيث يحتضن نسبة جيدة من الإنتاج العالمي للتمور.

وأكد المهندس زياد الشيحة أن (سرك) تهدف إلى معالجة واستثمار عددٍ من أنواع النفايات، ومكافحة الانسكابات الزيتية على كافة بحار المملكة، وأهمية مراقبة النفايات من المصدر إلى المرادم ومعالجتها والتخلص منها وتدويرها.

من جهتها، كشفت زينب الأمين عن إطلاق سحابة مايكروسفت للاستدامة؛ لتمكين رواد الأعمال ونمو قطاع الاستدامة بالمملكة.

وشهد الملتقى توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين الوزارة الجهات المشاركة شملت: مذكرة تفاهم مع مركز الثورة الصناعية الرابعة التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، لتطوير أطر وسياسات تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة لتعزيز تبني التقنيات الحديثة في قطاعات الوزارة، ومذكرة تفاهم مع شركة أوراكل، لدعم الحلول التقنية في قطاعات الوزارة، ومذكرة تفاهم مع شركة مايكروسوفت، لتحقيق الاستدامة عبر تفعيل الابتكار والتقنيات الحديثة.

2I4A7339 copy.jpg

وشهد المعرض المصاحب للملتقى تواجد شركات تقنية لديها حلول متكاملة في قطاعات الوزارة، بالإضافة إلى جهات بحثية متقدمة من عدة جامعات، ومشاركة مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع من خلال طلاب "موهبة" الذين عرضوا الحلول الابتكارية لمنظومة "البيئة".


]]>
Norah Ali Almoshaity Sun, 20 Nov 2022 14:49:36 GMT https://mewa.gov.sa/ar/MediaCenter/News/Pages/Forms/DispForm.aspx?ID=1660